1. محمد - ابو احمد

    محمد - ابو احمد

    ‏6 سبتمبر 2011
     


    الملاوي يغرق في العشوائية والنفايات..والأمانة تعد بالتطوير

    [​IMG]

    حي الملاوي أوالفيصلية حسب المسمى الجديد ، له من اسمه القديم نصيب ، اذ تكثر فيه المنعطفات كحي شعبي يعاني من العشوائية وسوء التخطيط وتكثر فيه المنازل القديمة والمهجورة التي يسكن بها الكثير من مخالفي أنظمة العمل والإقامة . وعلى الرغم من قرب هذا الحي من المسجد الحرام وتوسطه بين منطقة البلد والمشاعر المقدسة وقربه من المبنى الرئيسي لأمانة العاصمة المقدسة الا ان ذلك لم يشفع له في ان تمتد أيدي المسؤولين للعمل على شموله بمشاريع التطوير والتحسين والتخطيط. في البداية قال محسن بن جهز المقاطي: الملاوي يعاني من سوء التخطيط والتنظيم ،فشوارعه ذات مسالك ضيقة جدا لا تستطيع السيارات المرور بها مما يؤدى الى تفاقم معاناة الاهالي في ظل صعوبة ايجاد مواقف للسيارات. ويواصل حديثه قائلا: راجعنا أكثر من مرة المسؤولين في أمانة العاصمة لشرح معاناتنا الدائمة والمستمرة ولكن لم نجد إلا الوعود بأن مشاريع الحي تم رفعها للجهات المختصة لاعتمادها ولكن شيئا من هذا لم يحدث!!. والتقينا سمو أميرنا المبدع رجل العمل والانجاز خالد الفيصل بوجود امين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة البار واصدر سموه توجيهاته له بالنظر فى معاناتنا وقد وعدنا الأمين خيرا ونحن منتظرون للوعد وأملنا كبير في سمو الأمير خالد الفيصل لما عرف عنه من حزم ومن الصدف أنني شاهدت في أحد المساءات أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة البار وهو يركن سيارته في الشارع الرئيسي لحي الملاوي ويدخل أزقة الحي مترجلا لتقديم واجب العزاء لأحد أصدقائه لصعوبة الدخول للحي بالسيارة وقد سرني ذلك ليشعر بمعاناة سكان الحي وذهبت لمعاليه وقلت له: هل شعرت بمعاناتنا؟ قال: فعلا.. وأعدكم بالسعي إلى تنفيذ المشاريع التطويرية.
    أما مبارك بن فهد العصيمي المشرف التربوي المتقاعد بتعليم مكة المكرمة فقال : إن معاناتنا طويلة ومزمنة من سوء تخطيط حي الملاوي التاريخي الذي يتوسط الحرم المكي الشريف والمشاعر المقدسة ، ولم يشفع له هذا الموقع الاستراتيجي لدى المسؤولين في أمانة العاصمة المقدسة بالوفاء بوعدهم نحو إعادة تخطيطه وتنظيمه وتوسعة شوارعه والقضاء على العشوائية في كل مناحي الحياة . واضاف: تكثر فى هذا الحي الأزقة الضيقة والمسالك الوعرة والعمالة الوافدة من مخالفي نظام العمل والإقامة الذين يتخذون من المنازل المهجورة في الجبال سكنا لهم بعيدا عن أعين رجال الأمن وهذه المنازل قد يستغلها أرباب السوابق والمجرمون ويتخذونها أوكارًا لهم لتنفيذ مخططاتهم وأعمالهم الإجرامي

    توفر المواقف

    كما ان السكان يعانون كثيرا من عدم توفر مواقف السيارات داخل الحي وحتى المواقف القليلة المتوفرة استغلها الوافدون غير النظاميين للوقوف بها والصعود إلى منازلهم الواقعة في اعلى الجبل سيراعلى الإقدام علاوة على وجود السيارات الخربة والتالفة التي تستحوذ على مواقع كثيرة يجب استغلالها كموقف لسيارات السكان . وتساءل عن دور رجال المرور والشرطة في سحب هذه السيارات التالفة من شوارع وأزقة الحي مشيرا الى ان الحي يفتقر لأعمدة الإنارة مما يشجع ضعف النفوس والمجرمين على تنفيذ مآربهم في السرقات تحت جنح الظلام الدامس . واشار الى وجود ( بازان مياه) أثري قديم لعين زبيدة والعزيزية سابقا لا يزال يقبع في وسط الحي وقد يتخذ وكرا لتنفيذ الجرائم ، وقد خاطب السكان مصلحة المياه والصرف الصحي لازالته منذ سنوات أكثر من مرة ولكن لا مجيب!! . كما تكثر في شوارع الحي الحفر والشقوق والتآكل في الطبقة الإسفلتية ودائما ما يكون علاج مثل هذه الحالات مؤقتا وتعود الاوضاع إلى حالتها السابقة بعد فترة قصيرة مع مرور السيارات عليها . و يعاني الحي من كثرة وقوف سيارات الخدمة من شاحنات وقلابات وبرادات وسيارات نظافة ، وأصبحت البرحة الوحيدة الموجودة في المدخل الرئيسي للحي وكأنها مخصصة لوقوف هذه السيارات ويقول العم صالح حمود مستور المطرفي والذي يسكن حي الملاوي منذ 1355 : رغم التطور الكبير الذي شهدته أحياء مكة المكرمة إلا ان الملاوي لا يزال في غارقا في عشوائيته شوارع ضيقة وسفلته متهالكة وأرصفة متكسرة وسيارات تالفة تعج بها شوارع الحي . كما تطرق فى حديثه الى ما تشهده شوارع الحي من ضيق شديد يصعب معه دخول ناقلات المياه لبعض المنازل عند انقطاع المياه حتى النقالات الصغيرة تجد صعوبة فى الدخول في بعض الشوارع ، ويخشى السكان وقوع حرائق فى منازل الحي لصعوبة وصول سيارات الدفاع المدني للموقع وناشد المواطنان مرزوق المطرفي ومحمد عبدالله الرميزان المسؤولين في أمانة العاصمة المقدسة سرعة متابعة وتنفيذ المشاريع التطويرية والتحسينية التى وعد بها سكان الحي .

    الأمانة تدعو الأهالي لاستكمال نزع العقارات لصالح المشاريع التطويرية
    أفاد مصدر مسؤول في أمانة العاصمة المقدسة ان حي الملاوي سيشهد العديد من المشاريع التطويرية ، ومنها نزع ملكية العقارات التي تتعارض مع توسعة شارع رقم أربعة وهو أكثر شوارع الحي ضيقا . وأهابت الأمانة بكل من يملك عقارات بتلك المنطقة المبادرة إلى مراجعة المكتب الاستشاري المشرف على نزع تلك العقارات وهي التي تبدأ من رقم 1 إلى رقم 48 والعقارات التى تبدأ من رقم 50 ـ 63 ـ 64 وكذلك التي تبدأ من رقم 66 إلى رقم 96 مصطحبين الوثائق اللازمة وذلك حتى يتسنى للأمانة استكمال الإجراءات الفنية والنظامية لنزع الملكيات المشار إليها لصرف التعويضات المستحقة لأصحابها .
    وأوضح الناطق الإعلامي بوكالة الأمانة للخدمات العامة سهل مليباري أن بلدية المنطقة تقوم بأعمال النظافة فى حي الملاوي أولاً بأول وعلى مدار الساعة ففي تمام الساعة السادسة صباحا تبدأ أعمال النظافة بتجميع النفايات في الحاويات المنتشرة فى شوارع الحي وأمام المنازل ثم تبدأ السيارات الضاغطة في الدخول للحي وفي حالة وجود زيادة فى كميات النفايات يتم الاتصال بفرق الطوارئ للاستعانة بعدد من عمالها ورجح ان يكون الصحفي قام بالمرور مبكرا فى الحي وشاهد النفايات أثناء تجميعها في انتظار وصول السيارات .

    المصدر: صحيفة المدينة








    71 مليون ريال لمشاريع بلدية جديدة في القنفذة


    كشف رئيس بلدية القنفذة سالم علي منيف أن وزارة الشؤون البلدية والقروية رصدت مبلغ 71 مليون ريال لتنفيذ مشاريع بلدية لهذا العام 1432هـ. وأضاف أن هذه المشاريع تشتمل على سفلتة وأرصفة للأمانة والبلديات والقرى، ولدرء أخطار السيول، ولتخفيض منسوب المياه الجوفية، ولمشاريع ساحات بلدية، وتطوير الواجهات البحرية، ونزع ملكيات، وللمركز الحضاري في القنفذة.
    وأضاف، أن مشروع مبنى البلدية الواقع في مخطط الخدمات الحكومية شرق الطريق الدولي جدة ــ القنفذة ــ جازان، تم فيه إنجاز 30 في المائة، وهو بعيد عن أخطار السيول، وسيتم حمايته بسد خرساني.
    المصدر: صحيفة عكاظ








    شوارع مغلقة بأمر أصحاب المباني .. والأمانة تتوعد المخالفين

    [​IMG]

    تفشت في الآونة الأخيرة ظاهرة إغلاق شوارع فرعية داخل الأحياء من قبل أصحاب مبانٍ مجاورة لها، مما تسبب في إرباك خط سير المركبات.
    وتوعد مدير عام البلديات الفرعية المهندس علي الغامدي، بفرض العقوبات على المخالفين وإزالة التعديات مباشرة من الشوارع المغلقة، موضحا أن إغلاق الشوارع بالسيارات التالفة مخالفة تخص إدارة المرور ولجنة المركبات التالفة، أما إذا كانت المخالفة تعديا بوضع رصيف أو «ماسورة» أو كشك لإغلاق حركة السير في الشارع فهذه مخالفة تخص البلديات الفرعية، وعند ظهور أي بلاغ فإنها تعالج مباشرة دون تأخير.
    ورصدت «عكـاظ» إغلاق شوارع عدة في أحياء متفرقة في جدة من قبل أصحاب المباني المجاورة باستخدام سيارات تالفة أو غير تالفة، أو بإغلاقه برصيف عرضي، وجعلها مواقف للسيارات، أو مصبات خراسانية.
    وعند مواجهة بعض ملاك المباني بعدم نظامية إغلاق الشوارع بهذه الطريقة، أجمعوا على أن الهدف من الإغلاق حماية الأطفال من المركبات التي تستخدم الشارع أو كثرة مرور المركبات المزعج.
    وقال محمد الزهراني إنه يوجد سائقون متهورون، خصوصا في الشوارع الداخلية في الأحياء يستخدمون الطريق بسرعة جنونية، وتسببوا في حوادث عدة للأطفال، فكان الحل الأمثل لهذه المشاكل إغلاق الشوارع أمام المباني، غير أنها لا تؤثر بشكل كبير في حركة المركبات داخل الحي بحكم أنها شوارع فرعية ليست رئيسة.
    المصدر: صحيفة عكاظ








    قال إن شركات المقاولات تواجه صعوبة بتطبيق نطاقات بالمدن الكبيرة.. رضوان ل «الرياض»:

    تشتت مرجعية المقاولين بين الجهات الحكومية يزيد من تعثر مشاريع ب 250 مليار ريال

    [​IMG]

    قال المهندس عبدالله رضوان رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين إن تشتت مرجعية المقاولين بين وزارات المالية والعمل والتجارة والجهات الحكومية الأخرى بعدم وجود مضلة تحتوي وتشرع لأعمال القطاع ينذر بتزايد تعثر مشاريع تنموية تزيد عن 250 مليار ريال, في ظل عدم وجود هيئة مستقلة تنظم أعمال قطاع المقاولات، والذي يحتاج بحسب حديثه إلى إعادة هيكلة والاسترشاد بعقد المشاريع الانشائية "فيدك" والذي يكفل ويحفظ حقوق كامل الأطراف بعد أن تم تطبيقه بنجاح في العديد من الدول العالمية منذ عشرات العقود.

    وأكد رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين أن شركات المقاولات السعودية ستواجه إشكاليات عدة في تطبيق برنامج "نطاقات في المدن الرئيسية بالمملكة لعدم توفر عمالة سعودية في البناء والنجارة والحدادة بعكس المدن الأخرى بسبب ثقافة العمل المهني, وأن المقاولون ربما يواجهون صعوبات عدة في توفير عمالة سعودية تقبل بمهن البناء الشاقة، في الوقت الذي يعمل في قطاع المقاولات في السعودية ما نسبته 51.63 في المائة من إجمالي حجم العمالة في المملكة حسب إحصائيات وزارة العمل 1430/1431ه، والذي ينتمي له 136 ألف مقاول مشتركا في الغرف التجارية الصناعية.


    قطاع المقاولات السعودي بحاجة إلى مزيد من التشريعات لدعم القطاع
    وأشار رضوان في حديثه ل "الرياض" إلى أهمية الإسراع في تنفيذ ووضع قواعد متوازنة تحفظ حقوق المقاول والجهة الحكومية المتعاقدة، والنظر في طلبات التعويض التي يقدمها المقاولون، على أن يكون ذلك شاملاً لجميع المواد التي ترتفع أسعارها بعد توقيع العقود وكذلك أجور العمالة أو المعدات عند ارتفاع تكاليفها. وأبان أن مشكلة التمويل ستضل مستمرة في ظل غياب الضمانات التي تمكن البنوك المحلية من إقراض قطاع المقاولات حيث تشكل صناعة المقاولات سلسلة مترابطة تنعكس بالتالي على نجاح أو فشل شركات القطاع والتي لا زالت تنتظر إنشاء مرجعية إدارية للقطاع إلى جانب إنشاء البنية التحتية الأزمة التي تدعم وتنظم القطاع تتمثل في إنشاء الهيئة السعودية للمقاولين، وأبرز واجباتها الإسراع في إعادة هيكلة هذا القطاع ودمج مكوناته من المؤسسات الفردية والشركات العائلية لتكوين كيانات عملاقة على غرار الشركات الأمريكية والأوروبية والآسيوية، وقد قامت اللجنة الوطنية للمقاولين في مجلس الغرف السعودية بإعداد دراسة عن طريق أحد المكاتب الاستشارية لتنظيم هذه الهيئة.

    وطالب رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين بإيجاد بنك التعمير السعودي والذي يعتبر مطلبا رئيسيا للمقاولين لتمويل نشاطات وأعمال القطاع الذي أصبح ضرورة ملحة لدعم قطاع المقاولات الوطني بعد تشدد البنوك المحلية في تمويل هذا القطاع، مشددا على أن هذا البنك في حال إنشائه سيكون إضافة قوية لتعزيز قطاع المقاولات الوطني خصوصا المؤسسات والشركات الصغيرة والمتوسطة، وسوف يكون داعما قويا لها ويحل جزءا من مشكلاتها مع البنوك التجارية. ولفت إلى أن تأسيس شركات الاستقدام الجديدة والتي سيتم تأسيس خمس شركات كبرى بالمدن الرئيسية بالمملكة في المرحلة الأولى سيساهم في حل مشاكل شركات المقاولات والتي كانت متضررة جراء ممارسات مكاتب الاستقدام الفردية والتي تقوم بالمتاجرة بالتأشيرات مما ساهم بأعباء إضافية على المقاولين، وأن شركات الاستقدام الجديدة ستسهم في توفير عمالة يتم استئجارها حتى نهاية عقود المقاولين وحل قضايا العمالة التي تعاني منها شركات المقاولات خلال الفترة الماضية.

    المصدر: جريدة الرياض








    تفتقد التشجير والأشكال الجمالية

    مشاريع تطوير جدة لا تجذب العين

    [​IMG]

    فيما تحولت محافظة جدة إلى ورشة عمل ضخمة لتطبيق مشاريع المعالجة والتطوير في الآونة الأخيرة، تظل مشاريع التشجير وزراعة الورود في الميادين المحاذية للطرق السريعة والشوارع الرئيسة غائبة، ودون ملامح جمالية تتمثل في مجسمات أو أشكال هندسية تجذب العين. وعزا وكيل وكالة التعمير والمشاريع في أمانة جدة المهندس إبراهيم كتبخانة السبب وراء عدم التشجير في ميادين الطرق والشوارع والتقاطعات الرئيسة إلى رغبة المسؤولين في إتمام المشاريع الرئيسة، ومن ثم البدء بتجميلها بزراعة أنواع مختلفة من النباتات.
    وبين المهندس إبراهيم كتبخانة أن عقود المشاريع التطويرية للطرقات تتضمن بند التشجير كعنصر أساس من تطوير المنطقة، في حين أن الميادين العامة كميدان شارع الستين مع فلسطين ترجع مهمات التشجير بها إلى إدارة الحدائق والتشجير. وأفاد وكيل التعمير والمشاريع بأنه توجد دراسات تفصيلية في تطوير مختلف المحاور في الطرقات العامة في محافظة جدة، وتتمثل في إنارة الطريق، والأرصفة، إضافة إلى التشجير كعنصر أساس لتسلم المشروع.
    من جهته، قال مدير الحدائق والتشجير في أمانة جدة الدكتور بهجت حموه إن دورالإدارة يقتصر على الصيانة والتشغيل في محاور الطرق، وذلك بسحب النواحي التنظيمية لتنفيذ المشاريع، وستبدأ فعليا في الفترة القليلة المقبلة تسلم مهمات عدة في عدد من المحاور والمشاريع المتممة بعد إتمام التشجير بها من قبل إدارة الجسور والأنفاق.
    المصدر: صحيفة عكاظ








    من مواضيع العضو :
    عقارات ذات صلة :