1. محمد - ابو احمد

    محمد - ابو احمد

    ‏13 مارس 2012
     


    ï»؟
    الآثار: الصيانة فور اعتماد الميزانيات

    سكان العلا يطالبون بترميم آ«القطارآ»

    طالب عدد من المواطنين والأهالي في حي القطار المعروف بحي (المحاش) في محافظة العلا، المسؤولين بالهيئة العامة للآثار والمتاحف بتطوير الموقع التاريخي الأثري المعروف بمحطة القطار والمباني القديمة الملحقة به، مشيرين إلى أن الموقع أصبح عبئا على المشهد الجمالي والحضاري، مضيفين أنه متهالك من الداخل والخارج، ولم يمنع الشبك المحيط به أنواع الحيوانات والزواحف من سكنى المكان.
    سالم عائض قال آ«الوضع ظل كما هو عليه لسنوات طويلة دون أن تتم العناية به وترميمه أو تطويره كونه يضم مروحة هوائية ومباني تراثية وبيوتا من الطين كان لها في السابق شأن كبير، ونأمل أن نراه في أحسن وأجمل وضع، ليتناسب مع مظاهر التطور الحديثة التي تشهدها المحافظة، وذلك بإعادة تأهيله وترميمهآ».
    علي سليمان يقول آ«الحاجة ماسة لتطوير الموقع والساحات المحيطة به، وهو بهذه الحالة أصبح مأوى لكثير من الزواحف والحيوانات ونبتت الحشائش في أفيائه وجوانبه بشكل عشوائي حتى أضحى مجرد عبء على المشهد الجمالي والحضاري، وأرى أن يوضع ترميم هذا الموقع وتطويره ضمن الأولويات كونه من الأماكن العريقة والمقصودة من قبل السياح والزائرينآ».
    من جانبه، يرى محمد العنزي أن محافظة العلا تضم مكونات تاريخية وتراثية رائعة وكبيرة ومتميزة ومنها هذا الموقع المحاذي لحي القطار بالمحافظة، الذي يحتوي على مبان تراثية وأخرى كانت ضمن محطة رئيسية من محطات القطار القديمة ونحن نأمل في سرعة ترميمه على غرار الترميم الذي حظيت به محطة القطارات في الحجر، وجهود الهيئة العامة للسياحة كبيرة وواضحة وملموسة بيد أن من الضرورة بمكان سرعة تطوير وترميم هذا الموقع، ومن شأن ذلك أن يكون إضافة متميزة للمحافظةآ».
    الدكتور علي الغبان نائب الرئيس العام للهيئة العامة للسياحة للآثار والمتاحف، قال إن الموقع المشار إليه هو محطة سكة حديد الحجاز ومقر الإمارة القديم، كما أن مشروع الترميم والتأهيل لهذا الموقع مدرج ضمن خطة قطاع الآثار والمتاحف، وسيتم البدء في تنفيذ المشروع عند توفر الاعتمادات المالية اللازمة، مشيرا إلى أن الهيئة حريصة على الموقع لذلك تم تسويره لحمايته من العبثآ».
    المصدر: صحيفة عكاظ








    ارتقاؤها إلى محافظة يضمن الكليات والإدارات

    العيص .. هزات أرضية ونقص في الخدمات

    مدينة العيص الواقعة شمال المدينة المنورة بـ 250 كيلو مترا، والتي أخذت حيزا من الاهتمام العام سواء داخل المملكة أو خارجها، بسبب ما تعرضت له من هزات أرضية بين فترة وأخرى، والتي وصفها المهندس هاني زهران، مدير عام المركز الوطني للزلازل بالطبيعية، موضحا في وقت سابق لـ آ«عكاظآ» أن العيص شهدت في الأيام الماضية 30 هزة أرضية ضعيفة.
    وتعاني المدينة من نقص في الخدمات المختلفة، وكما يقول سكانها أنها غابت كثيرا عنها رغم أن الأهالي يؤكدون أن هناك توجيهات عليا بتوفير سبل الراحة لأبناء العيص بعدما تعرضت لهزات أرضية.
    سالم بن جويعد السناني يقول: مدينة العيص بحاجة ماسة لمشاريع الإسكان، لتأثر الكثير من منازل المواطنين من الهزات الأرضية وتشققها، ونتمنى من الجهات المسؤولة سرعة تخصيص مواقع للإسكان.
    محمد علي الكشي قال: مدينة العيص حضيت باهتمام من حكومة خادم الحرمين الشريفين ومتابعة مستمرة من سمو أمير منطقة المدينة المنورة، ويسكنها حوالى 60 ألف نسمة وتتبعها العديد من المراكز والقرى، ولكن عدم تصنيفها إلى محافظة مقارنة بالمحافظات التي تتفوق على بعضها من حيث عدد السكان والمساحة، أدى إلى عدم توفر بعض الخدمات الضرورية والأساسية، فمثلا لو تطرقنا إلى التعليم نجد أنها تخلو تماما من التعليم الجامعي ويتوقف التعليم بها إلى الثانوي فقط، وكذلك الحال في بقية الخدمات مثل الضمان الاجتماعي والأحوال المدنية ومكافحة المخدرات والجوازات وغيرها من الخدمات الضرورية.
    عضو المجلس البلدي ومدير المدرسة السعودية بالعيص عيد راجح الجهني يقول: تقدمت لمركز إمارة العيص بمعروض أطلب منهم على الأقل توفير حافلات نقل لطالبات العيص مجهزة بكامل التجهيزات كحل مؤقت حتى يتم افتتاح كلية بالعيص، ولم يحدث شيء حتى الآن.
    وتسائل خالد عواد الجهني عن عدم وجود مكتب أحوال مدنية بالعيص رغم تعداد سكانها إذ أن المواطنين يواجهون أشد المعاناة من أجل استخراج البطاقات وتجديدها والإضافة وغيرها، وقال: إن مدينة العيص مدينة كبيرة من حيث السكان والمساكن والمساحة فأنا أستغرب أنها تحمل مسمى مركزا للوقت الراهن وأن من المفترض على الأقل استثناءها من بقية المراكز وسرعة تزويدها بالخدمات الحكومية الهامة. وذكر أن بسبب قلة الخدمات وعدم توفرها في العيص اضطر الكثير من السكان إلى هجر مدينتهم والانتقال إلى المدن المجاورة متكبدين ظروف الحياة ومتاعبها.
    من جانبه قال محمد حميد العروي أحد سائقي الشاحنات: بطبيعة عملي سائق أتجول في جميع مدن المملكة ومحافظاتها بصورة مستمرة فالملاحظ تردي الخدمات بالعيص رغم أنها مدينة كبيرة من حيث السكان والمساحة ومع ذلك لم تواكب مدن المملكة لتصنيفها مركزا وهناك مدن أقل سكانا ومساحة وصنفت محافظات.
    أما المواطن غازي علي الجهني يقول: تخرجت من الثانوية بالعيص قبل أكثر من سبع سنوات ولم أستطع مواصلة دراستي الجامعية نظرا لعدم وجود كلية بالعيص، تخدمنا ولعدم قدرتي المادية للانتقال للمدن المجاورة بقيت في العيص انتظر افتتاح الكلية للالتحاق بها وكل سنة يقولون إن شاء الله في السنة القادمة وتارة يقولون العيص ليست محافظة ولا تستحق كلية وأنا عندي أمل كبير بالله عز وجل ثم بالمسؤولين بالنظر في وضعنا.
    الموطن مسعد ظوير السناني يقول: تأملنا خيرا عند افتتاح كلية للبنات في أملج وبالرغم أنها تبعد عنا أكثر من 100 كيلو متر إلا أن المسؤولين رفضوا قبول أي طالبة من العيص بحجة التبعية الإدارية لأن أملج تتبع منطقة تبوك والعيص تابعة للمدينة المنورة وهذا نداء إلى مدير جامعة طيبة للنظر في وضع بناتنا الطالبات.
    المصدر: صحيفة عكاظ








    عشوائيات آ«بني سويلمآ» ملجأ للمخالفين وأرباب السوابق

    [​IMG]

    لا تزال العشوائية تسيطر على حي بني سويلم في الطائف الذي يعد من أكبر وأقدم الأحياء السكنية في المحافظة، ويعود سبب التسمية نسبة إلى مخطط بن سويلم الذي سكن فيه الأهالي منذ عقود والذي يتجاوز عدد سكانه 15 ألف نسمة.
    عشوائية الحي تتمثل في الشوارع الضيقة والمباني المتهالكة المهجورة، إضافة إلى اكتظاظ البيوت العشوائية بالعمالة المتخلفة الذين يشكلون تهديدا على أمن سكان الحي.
    يقول عبدالله الخالدي، سلطان الثقفي، وأحمد الغامدي: وضع الحي وتخطيطه العشوائي ساعد العمالة المخالفة على التغلغل في دهاليزه، كما أن شوارع الحي المرتفعة والضيقة سببت صعوبة في دخول سيارات وآليات الدفاع المدني في حال حدوث حرائق، وكثيرا من الأوقات تضطر سيارات الدفاع المدني للوقوف عند أقرب نقطة من النيران لإطفائها، مطالبين بوقوف الجهات المعنية على وضع الحي الذي بات ملجأ للمخالفين وأرباب السوابق.
    وأوضح الأهالي أنه بمجرد هطول الأمطار ينكشف سوء الخدمات والتنظيم وحقيقة الوضع الهزيل الذي تعيشه الشوارع والناتج عن تقصير الجهات المسؤولة وغياب خدمات النظافة، إضافة لتجمع مياه المجاري وتحولها إلى مستنقعات تهدد بنشر الأوبئة، كما أن عمال النظافة احترفوا تجميع العبوات الفارغة وإهمال نظافة الشوارع ما تسبب في تكدس النفايات وتشويه المظهر العام للحي.
    من جهتها أشارت إدارة العلاقات العامة في أمانة الطائف إلى أن الأمانة حصرت جميع الأحياء العشوائية المستهدفة بأعمال التطوير وعملت على تخطيط المواقع للحد من نموها عشوائيا وتطويرها من خلال تحقيق تنمية حضارية مستدامة للعناصر العمرانية والبيئية والاجتماعية والاقتصادية، كما تشمل الخطة التوزيع الأمثل لاستعمالات الأراضي والخدمات العامة والتخطيط المثالي لشبكة الطرق وتعزيز الوعي بالمشكلة القائمة، وتنظيم الموارد والإمكانات المحلية وتوظيفها لتلافي المشاكل الناجمة عن العشوائيات، والعمل على تلبية الاحتياجات الأساسية للأهالي بهذه المواقع ضمن مشروع تنموي شامل يغطي كافة الأحياء والتجمعات العمرانية العشوائية.
    المصدر: صحيفة عكاظ








    حواجز أسمنتية تسبب أزمة مواقف في 10 أحياء

    تشهد 10 أحياء في الطائف أزمة خانقة في مواقف السيارات التي تطورت تبعاتها إلى حد نشوب الخلافات بين الجيران بسبب ملكية المواقف أمام المنازل، كما تسبب النمو السكاني المتزايد وضيق الشوارع من تفاقم المشكلة يوما بعد يوم.
    الشهداء الشمالية، الجنوبية، النزهة، شارع التلفزيون، نخب، الشطبة، الوشحاء، السلامة، الشرقية وشارع عكاظ، تلك الأحياء الذي ضاق أهلها ذرعا من عدم وجود مواقف السيارات أمام المنازل أشعلت نار الخلافات بين الجيران في رحلة البحث عن موقف.
    يقول فهد الحارثي: تغص الأحياء بالكثافة السكانية والمشكلة الكبيرة أن ملاك المنازل عمدوا إلى استخدام المتارس الخرسانية أو البراميل لتلافي وقوف السيارات أمام منازلهم، إلا أن خطتهم في تلافي المشكلة خلقت أخرى تمثلت في تضييق الخناق على عابري شوارع الأحياء.
    من جانبه، أوضح لـ آ«عكاظآ» مصدر مسؤول في المجلس البلدي أن الجهات الرسمية تعمل على تفادي وقوع حالات الخلاف بين الجيران على المواقف عن طريق اتخاذ إجراءات التوعية من عمدة الحي أو مراكز الأحياء أو المجالس البلدية، لافتا إلى أن أمانة الطائف وضعت مساحات الشوارع في الحسبان أثناء التخطيط للمخططات الجديدة.
    المصدر: صحيفة عكاظ








    بلدية الحرجة تدعو أهالي قرى العقدة وآل زيدان لتحديث بياناتهم

    دعت بلدية الحـــــرجة الأهــــالي في قرية العــــقـــــدة وآل زيدان بمركز الحرجة والذين سبقوا أن تقدموا بطلبات منح بمخطط العقدة وآل زيدان.
    وتهيب البلدية أولئك المتقدمين من المواطنين ضرورة مراجعة البلدية في الحرجة لاستكمال تحدث بياناتهم، ومن لم يراجع البلدية لتحديث بياناته سيتم استبعاد طلبه من قبل البلدية.
    المصدر: صحيفة عكاظ








    من مواضيع العضو :
    عقارات ذات صلة :